الحياة برس - ثمن صاحب المعالي السيد عادل بن عبد الرحمن العسومي عالياً مخرجات القمة الخليجية في دورتها الثانية والأربعين برئاسة المملكة العربية السعودية والتي عقدت في العاصمة الرياض، بحضور قادة وممثلي دول مجلس التعاون الخليجي، مثمنا الجهود المخلصة التي بذلتها المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع «حفظهما الله»، من أجل إنجاح هذه القمة.

وأكد"العسومي"،  أن القمة الخليجية التي احتضنتها المملكة العربية السعودية، جاءت في ظل تحديات وظروف استثنائية تمر بها المنطقة، بما تتطلب من المزيد من التكاتف والتلاحم وتنسيق الرؤى والمواقف تجاه القضايا المحورية محل الاهتمام المشترك، وتوحيد الجهود الخليجية والعربية في التصدي للتحديات والتهديدات الخارجية، وفي مقدمتها التدخلات الإقليمية المرفوضة في الشؤون الداخلية للدول العربية، مؤكداً بأن مخرجات هذه القمة تصب في صالح تحقيق تطلعات شعوب منطقة الخليج وتوثيق أواصر التعاون وتضافر الجهود المشتركة لمواجهة التحديات التي تشهدها المنطقة.

وقال "رئيس البرلمان العربي"، إن القمة جسدت الدور الكبير والمبادرات الرائدة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله- في تحقيق المصالح العليا وصون أمن دول الخليج العربي، وعكست دورهما الرائد والمتميز في خدمة قضايا الأمة العربية.