الحياة برس - أعلن مركز حقوقي في العراق عن إنتشال أكثر من 4 آلاف جثة من تحت الأنفاض في مدينة الموصل مركز محافظة نينوى منذ استعادتها من تنظيم الدولة الإسلامية.
وأفادت المفوضة العليا المستقلة لحقوق الإنسان في العراق بإنتشال 4657 جثة، في بيان لها مساء الإثنين.
وقالت المفوضية، التي تعتبر مؤسسة رسمية في العراق، عبر بيان نشرته الاثنين على لسان العضو فيها، فاضل الغراوي، إن “فرق مديرية الدفاع المدني في محافظة نينوى انتشلت أكثر من 2665 جثة معلومة الهوية منذ انطلاق حملة القضاء على التنظيم ولغاية 6 نوفمبر، في حين بلغ عدد الجثث المجهولة الهوية 1992”. 
وأضاف الغراوي أن عدد جثث الأطفال المعلومة الهوية وصل إلى 851 ومنها 345 تم انتشالها في المدينة القديمة.
وشدد الغراوي على أن خطر وجود العديد من الألغام والعبوات والمخلفات الحربية أدى إلى العديد من الحوادث كان آخرها مقتل طفل وجرح اثنين في المدينة القديمة نتيجة انفجار عبوة ناسفة غير مرفوعة قرب جامع النوري الكبير، كما أن وجود هذه المخلفات يمثل عائقا كبيرا في عدم عودة العديد من العوائل إلى دورها.
وتابع عضو المفوضية العليا المستقلة لحقوق الإنسان: “إننا نطالب الوزارات الأمنية كافة بالإسراع برفع المخلفات الحربية كما نطالب وزارة الصحة بإكمال متطلبات فحص الحامض النووي وإجراء المطابقة مع الجثث مجهولة الهوية لإكمال المتطلبات القانونية”.
وكان الجيش العراقي قد سيطر على المدينة بعد معارك ضارية استمرت 9 أشهر بدعم جوي من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة في أغسطس 2017,
وقد قتل ما يقارب 20 ألف مدني خلال الحرب في الموصل.

--------------