الحياة برس -سلطات الأمن السودانية اعتقلت عددا من أعضاء هيئة التدريس بجامعة الخرطوم الأحد بعد مشاركتهم في احتجاجات ضد الحكومة. 

وقال شهود عيان إن قوات الأمن منعت أساتذة بالجامعة ومحاضرين من الخروج للتظاهر خارج الجامعة، واعتقلوا ثمانية منهم على الأقل.
وهذه هي المرة الأولى التي تشارك فيها أقدم وأعرق المؤسسات التعليمية السودانية في الاحتجاجات التي بدأت الشهر الماضي.

وأجبرت السلطات باقي المتظاهرين على العودة إلى المبنى الاجتماعي للجامعةK الذي حاصرته قوات الأمن وبداخله نحو 100 من أساتذة الجامعة والمحاضرين لنحو ثلاث ساعات.
وجاءت الاعتقالات ضمن موجة جديدة من المظاهرات في الخرطوم وود مدني، استجابة لدعوة من تحالف نقابات مهنية بالضغط على الرئيس عمر البشير للتنحي.
كما شملت المسيرات دنقلا وعطبرة وبورتسودان ومدن أخرى، في حين عمدت الشرطة إلى فض التظاهرات التي توجهت للقصر الرئاسي، كما طاردت المتظاهرين واستخدمت الغاز المسيل للدموع.
في المقابل، أكد المتظاهرون على سلمية التظاهرات في هتافاتهم.
يذكر أن تلك الاحتجاجات المتواصلة منذ أسابيع تمثل أكبر حركة معارضة يواجهها البشير منذ توليه السلطة في انقلاب دعمه إسلاميون قبل نحو 30 عاماً.

--------------