الحياة برس - شيع نحو ألفي شخص السبت جنازة سبعة أطفال لأسرة برهو السورية اللاجئة الذين قضوا في حادث احتراق منزلهم في منطقة هاليفاكس شرق كندا في وقت سابق هذا الأسبوع.
وكان الأطفال أحمد ورولا ومحمد وعلا وهلا ورنا وعبدالله الذين تراوحت أعمارهم بين أربعة اشهر و15 عاما قد لقوا حتفهم في الحريق الذي شب في منزلهم ولم تعرف أسبابه حتى الآن. 
من جهته، يعاني الوالد ابراهيم برهو من جروح خطيرة وهو لا يزال في غيبوبة في المستشفى وفق الصحافة الكندية، فيما اصابة الأم كوثر كانت أقل خطورة وتمكنت من حضور الجنازة. 
وفي الخطبة التي ألقاها أمام المشيعين، قال الشيخ حمزة: "لقد حضرت جنازات كثيرة عديدة لكني لم أر شيئا كهذا، لذا أرجو أن تكونوا صبورين معي". 
وجرت مراسم الجنازة وفق التقاليد الاسلامية ونقلت وقائعها عدة محطات تلفزيونية. 
وأقيمت الجنازة في احدى قاعات مدينة هاليفاكس التي تتسع لألفي كرسي امتلأت عن آخرها، فيما حضر الكثيرون وقوفا. 
وقال نائب المقاطعة آرثر ليبلانك "تأثرنا جميعا بهذه الكارثة". 
وأثارت هذه المأساة موجة من التعاطف في جميع أنحاء كندا، حيث تم جمع تبرعات للأسرة بما يقرب من نصف مليون دولار كندي في غضون أيام قليلة.
وقد رافق التوابيت السبعة الصغيرة البيضاء حرس الشرف قبل نقلها إلى مقبرة المسلمين بالقرب من هاليفاكس. 
يُذكر أنّ هذه الأسرة المفجوعة هي من بين عشرات الآلاف من اللاجئين السوريين الذين رحبت بهم كندا على مدى السنوات الأربع الماضية. 
وكانت كوثر البالغة 30 عاما قد هربت مع أسرتها من الرقة التي حولها الجهاديون عاصمة لخلافتهم، واستقرت الأسرة في مدينة هاليفاكس الساحلية الواقعة على المحيط الأطلسي في 2017.