الحياة برس - أكد مبعوث الإتحاد الإفريقي للسودان الموريتاني محمد حسن لبات أن المجلس العسكري الإنتقالي في البلاد تفاعل بشكل إيجابي مع كافة المقترحات التي قدمت من قبل الإتحاد، كما نفى وجود أي رفض مبدئي من قوى إعلان الحرية والتغيير للعودة لطاولة الحوار.
وقال اللبات في تصريح لفضائية سكاي نيوز الجمعة أن الاجتماعات واللقاءات التي تم عقدها مع المجلس العسكري ومندوبين عن قوى الحرية والتغيير تناولت الضرورات الملحة للدفع بعملية المفاوضات التي تعثرت في الآونة الأخيرة مشيراً أن الجانبين تحليا بأعلى مستوى للمسؤولية.
وتابع "لم ألمس رفضا مبدئيا من الحرية والتغيير على العودة إلى الحوار، كل ما هناك أنهم يطرحون بعض الأمور التي يرون أنه من الضروري أن تعالج قبل الدخول في مفاوضات رسمية.. نحن عاكفون على تجاوز هذه المصاعب".
جاءت تصريحات اللبات بعد تصريحات القيادي في الحرية والتغيير مدني عباس الذي أكد عدم وجود أي إمكانية للعودة للحوار مع المجلس العسكري حالياً.
وأشاد عباس بزيارة رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد للخرطوم مؤكداً أنها ستعطي تأثير إيجابي على الأحداث الجارية.
وأردف قائلا "إثيوبيا بلد مهم وجار كبير للسودان وتربطهما علاقات قوية.. ولا غنى عن دوره بوصفه الدولة المجاورة الكبيرة".
وكان الأحمد قد وصل للخرطوم الجمعة ليبدأ جهود الوساطة بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير، بعد إتهام الأخيرة للمجلس بفض الاعتصام أمام مقر المجلس العسكري والتي راح ضحيتها أكثر من 130 شخصاً.


المصدر: وكالات + الحياة برس