الحياة برس - أكد رجل الأعمال المصري محمد أبو العينين - رئيس الهيئة الاستشارية لحكماء مجلس الوحدة الاقتصادية العربية، أن القضية الفلسطينية هي القضية الأساسية بالشرق الأوسط وسنظل ندافع عنها بشتى الطرق ما حيينا فهي قضية كل عربي.
وأضاف أبو العينين، في تصريحات له في ختام أعمال المؤتمر الدوري الخمسين للاتحادات العربية النوعية المتخصصة العاملة في نطاق مجلس الوحدة الاقتصادية العربية تحت شعار "القدس عاصمة دولة فلسطين" والذي عقد في القاهرة على مدار يومين بمشاركة عدد كبير من رجال الأعمال العرب وممثلي الاتحادات التجارية، "أن القدس هي قضيتنا الاولى التي تسكن في وجداننا جميعا مهما حاولت دولة الاحتلال وأذرعها وحليفتها أميركا فرض سياسة الأمر الواقع بقرارات أحادية كاذبة تحاول التضليل وقلب الحقائق، فلن يستطيعوا أن يمحوا حقيقة جلية واضحة أقوى من أي إعلان أو محاولات كاذبة .
وقال، "أشعر بسعادة اليوم لحضوري هذا اللقاء وسط كوكبة من المسؤولين والسفراء ورجال الأعمال الوطنيين من كافة الدول العربية، الحريصين والساعين دائما إلى مصلحة ودعم قضايا أمتهم العربية والسعي لتقدمها ورخاء شعوبها، كما أرحب بكم في بلدكم الثاني مصر التي كانت وستظل مواقفها قوية وثابتة وداعمة لقضايا أمتها العربية، وأولها الدفاع عن القضية الفلسطينية وحق الشعب الفلسطيني في أرضه وتأسيس دولته في مواجهة الاحتلال الاسرائيلي الغاشم الذي لا يعرف أدنى معاني الإنسانية"، مؤكدا إننا سنظل ندافع عن القدس والمسجد الأقصى لأخر قطرة دماء في عروقنًا، وعلى المجتمع الدولي أن يدرك أن حل مشكلة الشرق الأوسط تبدأ وتنتهي من حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية، فلا يمكن أن يتحقق الاستقرار في المنطقة دون إنهاء معاناة الشعب الفلسطيني.