الحياة برس - حظرت السلطات التونسية ارتداء النقاب في المؤسسات العامة " لدواع أمنية ".
وقالت الحكومة الجمعة، أنه يمنع كل شخص غير مكشوف الوجه من دخول مقرات الإدارات والمؤسسات والمنشآت العمومية وذلك لدواع أمنية.
ويأتي القرار في أجواء من التوتر الأمني بعدما هز البلاد تفجيران انتحاريان في العاصمة منذ أسبوع، وأوقعا قتيلين وسبعة جرحى. وتبنى التفجيرين تنظيم "الدولة الإسلامية".
يشار إلى أن وزير الداخلية منح ضباط الأمن في عام 2014 تصريحاً يمكنهم من الرقابة المكثفة للأشخاص الذين يرتدون النقاب، مبرراً ذلك بأن عناصر تنظيم الدولة يستغلون هذا الأمر لتنفيذ عملياتهم.