الحياة برس - أكد وزير الإعلام السعودي تركي الشبانة أهمية دور الإعلام العربي في نقل ما يجري بفلسطين، ومنح الخبر الفلسطيني المساحة اللازمة حتى يطلع العالم على عدالة المطالب الفلسطينية وعلى رأسها إقامة الدولة المستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتُها القدس الشرقية، نظرا لأهمية العمل الإعلامي في إبراز ما تمثله القدس للأمة العربية.
جاء ذلك خلال ترؤسه الجلسة الافتتاحية للدورة 11 للمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الإعلام العرب التي عقدت اليوم الثلاثاء بمقر الأمانة العامة للجامعة العربية في القاهرة، بمشاركة ممثلي الدول الأعضاء بالمكتب التنفيذي (تونس، ومصر، والإمارات، والعراق، والصومال، والسودان)، وبحضور الأمين العام المساعد، رئيس قطاع الإعلام والاتصال بالجامعة العربية السفير بدر الدين علالي.
وشدد الشبانة على ضرورة تنسيق الجهود الإعلامية العربية لرفع مستوى الوعي لدى الشعوب العربية وصياغة خطاب إعلامي مؤثر عربيا وإقليميا ودوليا.
وقال إن هذا الاجتماع يأتي استمرارا للجهود الرامية لتطوير العمل الإعلامي العربي المشترك، ولمناقشة توصيات اللجنة الدائمة للإعلام العربي وإعداد مشاريع القرارات وجدول أعمال الدورة الوزارية الخمسين لمجلس وزراء الإعلام العرب، المقرر انطلاقها يوم غد الأربعاء بالقاهرة، مؤكدا أن القضية الفلسطينية تأتي على رأس البنود التي تم مناقشتها اليوم نظرا لمركزيتها بالنسبة للأمة العربية، وبما يتناسب مع حجم التحديات التي تواجهها الأمة العربية.
وتابع أنه نظرا لأهمية العمل الإعلامي في إبراز ما تمثله القدس للأمة العربية، فإن الدورة الرابعة لجائزة التميز الإعلامي ليوم الإعلام العربي ستكون تحت شعار "القدس في عيون الإعلام" .
وأشاد بالعمل الإعلامي المتميز الذي قام به اتحاد إذاعات الدول العربية واتحاد وكالات الأنباء العربية، والمتمثل في تكثيف نشر الأخبار المتعلقة بالقدس الشريف، من خلال التبادل الإخباري مع الدول الأوروبية والأفريقية والآسيوية، منوها في الإطار ذاته إلى ضرورة مواصلة وتعزيز تلك الجهود .
من جانبه، أكد السفير علالي أهمية دور الإعلام العربي في التصدي لظاهرة الإرهاب، مشيرا إلى أن جدول اجتماع المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الإعلام العرب يتضمن بندا حول دور الإعلام العربي في التصدي لظاهرة الإرهاب، نظرا لما يشكله الإرهاب من خطر جسيم على استقرار وأمن دولنا الأعضاء .
وأوضح أنه يأتي في مقدمة البنود المدرجة على جدول الأعمال، القضية الفلسطينية وهي بند دائم كونها القضية المحورية والأساسية لجامعة الدول العربية، وتندرج تحت هذا البند الخطة الإعلامية الدولية للتصدي للقرار الأميركي الأحادي بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي، مبينا أن الخطة تهدف إلى توظيف الإعلام العربي لحشد الرأي العام الدولي لدعم قضية فلسطين والحفاظ على المركز القانوني للقدس، بالإضافة إلى البنود الدائمة الأخرى كبند خطة التحرك الإعلامي العربي في الخارج، التي تكمن أهميتها في مناصرة القضية الفلسطينية لدى العرب وتصحيح صورة العرب والمسلمين.
وشدد على أن الأمانة العامة للجامعة العربية لم تتوان عن بذل كل الجهود من أجل تنفيذ كافة القرارات الصادرة عن الدورة 49 لمجلس وزراء الإعلام العرب، مشيرا إلى أن هذا العام كان حافلا بالعديد من الأنشطة، حيث عقد ولأول مرة اجتماع مدراء القنوات الفضائية العربية الرسمية، واجتماع مدراء الإذاعات العربية الرسمية خلال شهر نيسان الماضي بالمملكة الأردنية الهاشمية، بالتعاون والتنسيق مع الهيئة العربية للبث الفضائي.
ولفت علالي إلى عقد الجامعة لجلسة المحور الفكري للدورة العادية (50) لمجلس وزراء الإعلام العرب بمقر الأمانة العامة في شهر حزيران الماضي، تحت عنوان "دور وسائل الإعلام العربي في تعزيز ثقافة التسامح".