الحياة برس -  أدانت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية، إقدام اسرائيل، اليوم الاثنين، على هدم عشرات الوحدات السكنية العائدة لمواطنين فلسطينيين في واد الحمص بصور باهر بالقدس الشرقية.
وشدد الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية وشؤون المغتربين السفير سفيان القضاة، على رفض المملكة للسياسات الاستيطانية الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية والتي تشمل بناء المستوطنات وتوسيع القائم منها، وسياسات مصادرة الاراضي والهدم وطرد السكان، وإنشاء الطرق الالتفافية لخدمة المستوطنات، وغيرها من السياسات والاجراءات الهادفة للتهجير القسري للسكان.
وأوضح أن كل هذه الإجراءات تتعارض بشكل صارخ مع الاتفاقات الموقعة بين إسرائيل والفلسطينيين، والقوانين الدولية.
وطالب القضاة السلطات الإسرائيلية بالوقف الفوري لهذه الممارسات التي تعمل على تعميق اليأس وزيادة التوتر، وتؤثر بشكل جوهري على حل الدولتين.