الحياة برس - قُتل الجمعة أحد عناصر حركة التحرير الوطني الفلسطيني " فتح "، في مخيم عين الحلوة في لبنان.
وأفادت مصادر فلسطينية أن الشاب حسن علاء الدين، قتل بعد استهدافه من مسلحين خلال تظاهرة في المخيم رفضاً لقرار وزير العمل في لبنان فيما يخص منع الفلسطينيين من العمل.
وأضافت المصادر أنه عند مرور المسيرة بالقرب من الشارع " الفوقاني " في مخيم عين الحلوة، أطلق مسلحون النار على الشاب حسن الملقب بالخميني، وتم نقله لمركز لبيب الطبي في صيداً، وقد كان يعاني من جراح خطيرة توفي على إثرها.
من جانبه قال قائد القوة الفلسطينية المشتركة العقيد بسام السعد، أن القيادة السياسية الموحدة ستجتمع بشكل طارئ لاتخاذ الاجراءات اللازمة لوقف المتورطين في الجريمة.