الحياة برس - ترتقب الجماهير التونسية النتائج الرسمية للانتخابات الرئاسية التي من المتوقع أن تصعد شخصيات معارضة للنظام الحالي، والمتوقع إعلانها غداً الثلاثاء.
ورأت مؤسستي "سيغما كونساي" و"ايمرود" لاستطلاعات الرأي، حلّ قيس سعيّد أوّلاً بـ19 في المئة من الأصوات، يليه نبيل القروي بـ15 في المئة.
نبيل القروي " 56 عاماً "، مؤسس قناة نسمة التونسية، ومؤسس حزب " قلب تونس "، نجح ببناء قاعدة واسعة داعمة له من الجماهير التونسية.
وكان القضاء التونسي قد قرر توقيفه قبل عشرة أيام فقط من انطلاق الحملة الإنتخابية بعد توجيه اتهامات له بتبيض الأموال والتهرب الضريبي في اعقاب شكوى رفعتها ضد منظمة " انا يقظ " غير الحكومية عام 2017.
ودخل عندها القروي اضراباً عن الطعام في سجنه، فيما واصلت زوجته سلوى سماوي وقيادات حزبه بمواصلة حملاته الانتخابية.
ويُرتَقب أن يطفو على السطح جدل قانوني بخصوص تواصل توقيف القروي ومنعه من القيام بحملته.
وقال مساعد الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف ابراهيم بوصلاح لوكالة فرانس برس، تعليقاً على إمكان فوز القروي "إنّها القضيّة الأولى من نوعها في تونس. يجب أن أقول هنا إنّنا (سنكون) أمام فراغ. في حال فوزه، سنكون في مأزق قانوني".
أما قيس سعيد الملقب " 61 عاماً "، " بالروبوكوب " أو الرجل الآلي، ركز على التواصل المباشرم ع الناخبين، ونجح بالانتقال للدورة الثانية متصدراً نتائج استطلاع الرأي.
اللغة العربيّة لا تُفارق سعيّد. يستضيفه الإعلام التونسي كلّ ما كان هناك سجال دستوري في البلاد، ليُقدّم القراءات ويوضح مَواطن الغموض من الجانب القانوني.

حزب النهضة

حزب النهضة الاسلامي انتقد استطلاعات الرأي، وقال سمير ديلون المتحدث باسم حملة عبد الفتاح مورو مساء الأحد:"الجهة الوحيدة المخوّل لها تقديم النتائج هي الهيئة العليا المستقلّة للانتخابات".
بدوره، اعتبر رئيس الحكومة الذي حلّ بعيدًا في نتائج الاستطلاعات (بين الترتيب السابع والثامن) أنّ نسبة العزوف المسجّلة "رسالة وجب التقاطها".
وأعلنت الهيئة العليا المستقلّة للانتخابات أنّ نسبة المشاركة في الانتخابات الرئاسيّة التونسيّة الأحد بلغت 45,02% وقد دُعي إليها أكثر من سبعة ملايين ناخب.
وقال رئيس الهيئة نبيل بفون في مؤتمر صحافي إنّ "النسبة مقبولة وكنّا نأمل أن تكون أكبر". 
يشار أن 26 مرشحاً تنافسوا في الانتخابات الرئاسية الأحد، والتي شارك في تأمينها 70 ألف رجل أمن، فيما لم يتم الحديث عن أي خلل أثر على مجرى الانتخابات.


المصدر: وكالات + الحياة برس