الحياة برس -  أكد المجلس الوزاري العربي للكهرباء، ضرورة تقديم الدعم اللازم لتعزيز الربط الكهربائي الفلسطيني- الأردني، والربط الفلسطيني– المصري، عبر دعوة الصناديق والمؤسسات التمويلية والعربية والإقليمية لتحقيق الهدف من الربط الإقليمي مع مصر والأردن لخدمة قطاع الطاقة في فلسطين، وتنوع مصادر الكهرباء وتخفيف الاعتماد على مصدر واحد.
واعتمد المجلس الوزاري في القرارات الختامية لأعمال دورته الـ13 التي عقدت أمس الثلاثاء بمقر الجامعة العربية، النسخة المحدثة من الخطة التنفيذية للاستراتيجية العربية للطاقة المستدامة 2030، داعيا الدول العربية للاسترشاد بها، ومؤسسات التمويل والشركاء الإقليميين والدوليين للمساهمة في تنفيذها وتقديم الدعم اللازم.
كما كلّف الوزراء، أمانة المجلس بالتنسيق مع المركز الإقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة بالإعداد والتحضير لعقد الاحتفالية الثامنة باليوم العربي لكفاءة الطاقة على هامش المنتدى العربي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة 2020، وإعداد الشروط المرجعية لمسابقة اليوم العربي لكفاءة الطاقة لعام 2020، وتحديد موضوع مسابقة اليوم العربي لكفاءة الطاقة ليكون لأفضل مشروع يستخدم التقنيات الذكية لخدمة كفاءة الطاقة.
وشددوا على استكمال التحضيرات للدورة الخامسة للمنتدى العربي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة بالتنسيق مع الشركاء تحت عنوان "الابتكار في خدمة الطاقة المستدامة في العالم العربي" وذلك في الأول والثاني من ابريل 2020، كما أحيط المجلس علما بمشروع خطة عمل المنتدى العربي لمنظمي الكهرباء.
ووجه وزراء الكهرباء العرب، أمانة المجلس بالتنسيق مع الأمانة الفنية للمجلس الوزاري العربي للبيئة، لبلورة رؤية عربية تساعد على الاستفادة من إمكانات تحويل النفايات إلى طاقة، بمشاركة أصحاب المصلحة العاملين في هذا المجال.
وانتخب المجلس الوزاري العربي للكهرباء، مكتبه التنفيذي للعامين المقبلين، الذي ضم في تشكيلته الجديدة، مصر "رئيسا"، والكويت "نائبا"، وعضوية كل من: السعودية، وتونس، والأردن، وموريتانيا واليمن.
وعقد المكتب التنفيذي بتشكيلته الجديدة جلسة إجرائية للاتفاق على خطة عمل الفترة المقبلة، حيث تقرر عقد الدورة الـرابعة عشرة للمجلس الوزاري العربي للكهرباء بالجامعة العربية في الثامن من ابريل 2021 ومكتبه التنفيذي قبله بيوم واحد.
من جانبه، أكد رئيس سلطة الطاقة الوزير ظافر ملحم، الذي ترأس وفد دولة فلسطين في الاجتماع، أن المصادر التي نتطلع إليها هي الربط الإقليمي مع الدول المجاورة، وبناء محطات توليد فلسطينية تقليدية أو بالطاقة المتجددة، مشددا على ضرورة تحسين كفاءة الطاقم الفلسطيني وبناء نظام كهربائي متكامل يشمل على النقل والتوليد والتوزيع .
وقال ملحم، لـوكالة الرسمية، إنه وضع نظراءه العرب في صورة الأوضاع والعوائق التي تواجه قطاع الكهرباء في فلسطين، مستعرضا الحلول التي وضعتها الحكومة وسلطة الطاقة لمعالجة العوائق وأهمها الانفكاك التدريجي عن الاحتلال الإسرائيلي، ما سيوفر الأمن الطاقي لفلسطين من خلال تنوع المصادر الكهربائية من أكثر من مصدر وعدم الاعتماد على مصدر واحد .