الحياة برس - هدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قائد الجيش الوطني الليبي اللواء خليفة حفتر، بتلقينه درساً في حال واصل " اعتدائه " على الليبيين وحكومة الوفاق المسيطرة على طرابلس.
وقال أردوغان في كلمة له أمام كتلة حزبه النيابية في البرلمان الثلاثاء، أن حكومة طرابلس تبنت موقفاً بناء وتصالحياً في موسكو، ولكن حفتر " فر هارباً " دون أن يوقع حسب وصفه.
وقال أردوغان: " لا يمكننا البقاء مكتوفي الأيدي حيال ما يحدث في ليبيا، والذين يلطخون ليبيا بالدم والنار، يظهرون في الوقت نفسه حقدهم تجاه تركيا".
واضاف "الذين يسألون عن سبب وجود تركيا في ليبيا، يجهلون السياسة والتاريخ، فلو لم تتدخل تركيا لكان الانقلابي حفتر سيستولي على كامل البلاد"
ونفى أردوغان وجود مطامع إمبريالية له في ليبيا أو سوريا، ونفى طمعه بالنفط والمال الليبي، موضحاً أن هدفه حماية حقوق بلاده وضمان مستقبل أشقائه.
كما هدد بالتدخل ضد الجيش السوري النظامي في حالة لم يتم وقف إطلا النار في إدلب.