الحياة برس - فرضت السلطات الجزائرية الأربعاء الحجر الصحي على نحو ألفين مواطن بعد عودتهم من فرنسا على متن رحلتين بحريتين في سياق الإجراءات لمنع إنتشار فيروس كورونا.
وقالت مصادر جزائرية أن قرار الحظر تم تطبيقه فور وصول سفينة لميناء وهران، على متنها 900 شخص، منهم 600 راكب و300 من الطاقم.
وتم وضع الأشخاص في منتجع سياحي حكومي غربي وهران وسيبقون فيه لمدة 14 يوماً.
وسيتم فرض الحجر الصحي على 1100 شخص آخرين سيصلون الخميس للجزائر، حيث ستصل سفينة على متنها 800 مسافر و300 من طاقمها.
وسجلت الجزائر حتى الآن 6 وفيات بفيروس كورونا، فضلا عن 75 إصابة مؤكدة، حسب وزارة الصحة.
الإحصائية حتى اللحظة عالمياً 202 ألف مصاب، وما يقارب 8000 وفاة.