الحياة برس - كشفت صحيفة الجمهورية اللبنانية الأربعاء، جزء من تفاصيل التحقيق في انفجار مرفأ بيروت، والذي يجريه فرع المعلومات بالتعاون مع الـ FBI.
وتوصل المحققون إلى ثلاثة إستنتاجات وهي، أنه لا إعتداء إسرائيلي بري أو بحري مسبب للإنفجار، كما لا يوجد سلاح لحزب الله اللبناني في المرفأ، بالإضافة إلى أن سبب الإنفجار وهو توليد حرارة عالية من شرارة تطايرت إثر عملية تلحيم في المكان، مما أدى للإنفجار الهائل مع وجود مواد شديدة الاشتعال داخل العنبر من التنر والمفرقعات، والنيترات وغيرها.
ويركز التحقيق في هذا الوقت على دور الأجهزة التي تولت تأمين المرفأ، وخاصة أمن الدولة ومخابرات الجيش، بالإضافة لمسؤولية الجمارك.
وكشف التقرير النهائي للتحقيق حول شكل الإنفجار الذي يشير أنه كان بعصف دائري، وذهب نصف قوته بالبحر والنصف الآخر إصطدم ربعه فقط في اليابسة وأدى لهذا الدمار والخسائر الكبيرة.
وحسب الصحيفة، فإن الإنفجار الناتج يشير إلى أن أقل من 2000 طن من نيترات الأمونيوم انفجرت، وأنه بين 700 إلى 1000 طن من المواد المخزنة لم تنفجير، وهناك إحتمالين : إما أن هناك من سرق تلك الكمية وبيعها قبل الإنفجار، أو أنها احترقت ولكن لم تنفجر بسبب خلل في صلاحيتها.