الحياة برس - أعلنت اللجنة العليا للإنتخابات في تونس، والتي أظهرت أن جولة الإعادة لإختيار رئيس جديد للبلاد ستكون بين أستاذ العلوم السياسية قيس سعيد الذي حصد 18.4% من الأصوات، والذي حل في صدارة المرشحين، ورجل الأعمال نبيل الروي المحتجز على ذمة قضايا تهرب ضريبي وتبييض أموال وقد حصل على 15.6% من إجمالي الأصوات في الجولة الأولى.
وبحسب اللجنة فقد حل مرشح حزب النهضة عبد الفتاح مورو في الترتيب الثالث، فيما تاه عبد الكريم الزبيدي، وقد حصد محمد المنصف المرزوقي 3% من الأصوات.
وقدم المرزوقي شكره للجماهير التونسية معلناً خسارته، كما أعلن ذلك يوسف الشاهد رئيس الوزراء التونسي.
وجاءت تلك النتائج الأولية متقاربة مع ما أظهرته استطلاعات للرأي، والتي أكدت فوز سعيد يليه القروي،  وبلغت نسبة المشاركة في تلك الانتخابات 45%، حسبما أعلنت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس. 
يشار أن 24 مرشحاً تنافسوا في الانتخابات الرئاسية المبكرة التي جاءت عقب وفاة الرئيس التونسي الأسبق الباجي قايد السبسي، فيما يحق لـ 7 مليون مواطن التصويت.